مقاومة عودة نظام مبارك واجب وطني

يتحدث بعض الصحفيين في الفترة الحالية عن احتكار شباب 6 إبريل لثورة 25 يناير وهذا غير صحيح، فإن شباب 6 إبريل هي أول من دعت للخروج يوم 25 يناير 2011 للغضب ضد الظلم والفساد والاستبداد ولكن لا أحد يستطيع احتكار الثورة، فثورة 25 يناير ليست ملكًا لأحد، لا 6 إبريل ولا غيرها، ولكن توجد مبادئ حاكمة لثورة 25 يناير وهي المعيار الحاكم.

 ما يحدث الآن ليس له أي علاقة بثورة 25 يناير، فعودة التعذيب في أقسام الشرطة ليس له علاقة بثورة 25 يناير أو أي ثورة ومساعي النظام الحالي للإفراج المجاني عن أحمد عز وباقي رموز مبارك ليس له أي علاقة بالثورة، وانتشار الفساد والرشوة والمحسوبية كما يحدث الآن ليس له علاقة بالثورة، ولا كذلك عودة سفاحي جهاز أمن الدولة لمناصبهم، والتحكم في وسائل الإعلام والكذب والتضليل وتشويه سمعه الناس ليس له علاقة بأي ثورة أو مبادئ، والقتل العشوائي في المظاهرات والجامعات واعتقال كل من كان لهم علاقة بـ25 يناير بالتأكيد ليس له علاقة بثورة 25 يناير.
كل ما يحدث الآن يؤكد أن هناك حالة انتقام من ثورة 25 يناير، وأن ما يحدث الآن هو تنكيل وتصفية حسابات من ثورة 25 يناير، وخلال أيام سوف يفاجأ الجميع بخروج كل رموز الفساد في عهد مبارك وعودة قوية لنظامه الاستبدادي وقم تم استغلال بعض الوجوه التي كان لها علاقة بـ 25 يناير ليلعبوا دور المحلل والمسهل لعودة نظام مبارك الاستبدادي، بعضهم يتم استغلاله وأغلبهم طامعون في منصب في المنظومة الجديدة الميكس وهم شركاء في الجريمة، فمقاومة عودة الفساد والاستبداد هو أسمى واجب وطني.

أحمد ماهر
سجن ليمان طره
13-12-2013

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s