التعليمات كده .. أبو تعليماتكم يا أخي…

التعليمات كده ، هذه هي العبارة التي أسمعها يومياً بشكل كثيف , حتى أصبحت من المعتاد مثل “صباح الخير وتصبحوا على خير” .أقضي يومياً 22 ساعة أنظر في سقف الزنزانة ، وعندما أحاول أن أقوم ببعض التغيير لأكسر الملل في الـ22 ساعة فيمكنني أن أنظر لسقف السرير الحديدي أبو دورين ، أو اتأمل مفاتيح الكهرباء , أو أنصت لصوت تنقيط المياه من السيفون طوال الليل الصامت ، وأحيانا أنام .سرير بدورين ، صحيح إنها المرة الأولى التي أنام فيها على سرير و مرتبة في السجن ، فقد كانت الـ6 حبسات السابقة من 2005 حتى 2013 في سجون أقل في الإمكانيات ، فكنت سابقاً أنام على الأرض والآن أنام على سرير و مرتبة وكمان في مخدة ، ولكني وحدي 22 ساعة في اليوم .

كان في أول اسبوعين 24 ساعة كاملة في الحبس الإنفرادي .. سألت : هو أنا مش هخرج “تريض” ؟؟!! – لأ .. بعد ما تخلص أول 11 يوم .. و لأنك خرجت و رجعت في قضية تانية ف هنحسب من الأول .

“التريض” هو الوقت الذي نخرج فيه للعب الرياضة أو المشي أو الحديث مع الناس .. مساجين أو شاويشية أو ضباط .

– طب ليه هخرج تريض بعد أول 15 يوم ؟! ليه مش دلوقتي ؟؟!! ينظر لي مستنكراً سؤالي .. التعليمات كده ..

هكذا كانت الإجابة !!

تمر الـ15 يوم الأولى ببطء شديد حيث أنه كان ممنوع فيهم الصحف و الكتب و الكتابة بالطبع , و طبعا لا يوجد تليفزيون أو راديو , و أجلس وحدي 24 ساعة في الزنزانة أتأمل معالمها , و شقوق الدهانات و الأرضية والباب والنوافذ ومفاتيح الكهرباء والحنفية , حتى حفظتهم .

أثناء الـ 15 يوم الأولى من العزلة سألت عن أي وسائل ترفيه !!

– إستنى لما يعدي الـ 11 يوم . * دول 15 يوم مش 11 يوم . – لأ 11 يوم لأنك خرجت و رجعت على ذمة قضية جديدة . * طب ليه مش دلوقتي في الـ11 أو الـ15 يوم ؟!! مع إني اصلا مخرجتش !! – التعليمات كده . * تعليمات مين ؟؟!! مفيش إجابة .

أخيرا تم فتح الزنزانة ، سلمت على “علاء عبد الفتاح” , وغلست على “دومة” اللي كان لسه في الـ11 يوم من العزلة .

ساعتين و قالولنا التريض خلص ، ليه خلص ؟؟! هو ساعتين بس ؟!! – أيوه ساعتين بس . *ليه ؟!!! – التعليمات كده .

إحنا كنا قبل كده بنقعد تريض طول النهار لغاية المغرب .. فين الكلام ده ؟؟!! هكذا سألوا .

* في سجن طره تحقيق في 2006 , وبرج العرب 2008 , والعقرب 2013 . – الكلام ده كان زمان .. لما “مرسي” كان مدلعكم . * ياعم ده كان أيام مبارك قبل مرسي .. إياكش يولع الإتنين .. ليه التريض ساعتين بس ؟؟!!! – التعليمات كده .

هكذا الإجابة دوماً !!

*لايحة السجون بتقول طول النهار , وبعدين إحنا عايزين تليفزيونات و راديوهات و إم بي ثري , وعايزين نبعت مراسلات . – مفيش الكلام ده هنا . * ليه ؟؟!! – التعليمات كده . * إحنا كان عندنا الحاجات دي في حبسات تانيه . – فين ؟! * في طرة وبرج العرب والإستقبال . – بص يا أحمد .. الظروف إتغيرت والوقت إتغير , والسجن ده غير أي سجن . * يعني إيه ؟!! ما باقي السجن عنده الحاجات دي . – إنتوا غير باقي السجن , والوقت إتغير والظروف إتغيرت ( إفهم دي كويس ) ، وبعدين السجن ده أنضف من أي سجن .. إنت قاعد في مكان نضيف وعندك سرير وبطاطين وحمام لوحدك و زي الفل . * أنا عارف إن هنا المكان أنضف ومفيش حشرات و زواحف في الزنازين زي باقي السجون ، أنا جربت السجون التانية قبل كده وعارف , بس هناك برضه كان في تليفزيونات وملاعب و راديوهات , وبقعد حر أتحرك طول اليوم وأشوف ناس و أتكلم معاهم، و كمان في نفس السجن ده في ناس تانيه عندها الحاجات دي !! – بص يا أحمد ، التعليمات كده .. والظروف إتغيرت .. و إنتم غير أي حد .

تمر الأيام ببطء وتمر الساعات ببطء ، أشغل الـ22 ساعة يوميا بتأمل السقف أو باب الزنزانة أو شباكها أو حوائطها ، أنصت لصوت المياه من السيفون بالليل، وأحيانا أنام .

صحيح أنه لا توجد آلاف الحشرات والزواحف والفئران ” كما كان في طرة تحقيق 2006 ” لكن لا يوجد شئ ، لا ناس، ولا صوت ناس في التليفون والراديو ولا أي شئ ، حتى الحشرات والزواحف والفئران في طرة تحقيق كان برضه الواحد بيسلي نفسه معاهم قبل كده ويقعد يصطادهم .

وتتوالى عبارة ( التعليمات كده ) بدون مبرر ثم يعقبها جدل عظيم .

-ماكينات الحلاقة ممنوعة . * ليه ؟؟!! – التعليمات كده .

أستغفر الله العظيم ، يلعن أبو أم التعليمات .. ياعم أنا مش إخوان ، أنا عايز أحلق دقني .. حقي أحلق دقني .

و بعد جدال .. طيب خلاص مسموح بماكينات الحلاقة .

*طب دخل التليفزيون والراديو و الإم بي ثري .. يلا بقى .. عايزين نسمع الأخبار . – لأ . * ليه ؟؟!! – التعليمات كده . الرد المعتاد .. أبو تعليماتكم يا أخي .

لا توجد لوائح تمنع ذلك ، بل أن هذه الصغائر هي أشياء عادية في أي سجن آخر، من حق المسجون أن يتريض طوال النهار وأن يرى أناس آخرون ويتحدث معهم، ولا يوجد مايمنع تليفزيون و راديو و إم بي ثري .

أثناء تواجدي وحيداً في الحبس الإنفرادي تسلل إلى أذنى ليلاً بعض أغاني أم كلثوم أو فيروز !! أنصت جيداً و أستمتع ، الله عليكي ياست ، مين إبن المحظوظة اللي عنده راديو ؟؟

و بعد نضال وجدال إستمر لأيام سمحوا ل “أحمد دومة” بدخول راديو و لكن موجة واحدة .. AM فقط .. ممنوع FM .

– الراديو شغال عندك يا دومة ؟؟ *لأ .. مش لاقط حاجة .. عايزين راديو FM يا ريس .. عايزين نسمع الأخبار .. ده حقنا . – ممنوع . * ليه ؟؟ – التعليمات كده . * أم تعليماتكم الغريبة دي، هو تكدير وخلاص ؟!!! الـ AM مش بيلقط حاجة في العنبر .. بيجيب خروشة بس .. هو الإسم إنكم سمحتوا براديو وخلاص ؟!!

جدال و نضال يومي على أشياء من المفترض أنها حقوق بسيطة ( كتب، مراسلات، مقابلات ،تريض طول النهار زي باقي المساجين ) .. حطونا طيب مع بعض بدل الحبس الإنفرادي !! راديو FM ، تليفزيون، mp3 .. الحاجات دي كانت عادية أيام مبارك وأيام مرسي .

إيه أم الحبسة المملة دي !! يعني ألبس 3 سنين سجن وكمان متكدر !!! إنفرادي , وبشوف البشر بالعافية , ومفيش أي وسيلة لمعرفة الأخبار !!! كل ده علشان إعترضت على قانون التظاهر ؟!!!

أبو التعليمات على أبو اللي عملها , اللي مش عارف هو مين أصلا ، ولا ليه عايز يكدرنا الـ3 سنين الجايين في السجن ؟؟!!!!!

أحمد ماهر
ليمان طرة
28-12-2013

 
 
 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s