Vaclav Havel

I always find myself drawn to the topic of the 1989 Velvet Revolution in Czechoslovakia, and to “Vaclav Havel”, one of the predominant leaders of the Velvet Revolution and the first president of post-revolution Czechoslovakia.

My fascination with the Czech Revolution lies not only in the fact that it is one of the first Eastern European revolutions that paved the way for further revolutionary waves in Eastern and Central Europe, but also in what happened after the Czechoslovakia revolution and in the turmoil, depression, difficulties and challenges during the transitional period which lasted for many long years. The elite that were toppled returned by “the ballot box” , then the revolutionary forces reorganized and reassembled to topple the elite once again and to reap the benefits of the revolution, thus achieving progress and stability after more than 10 years of push and pull in the Czech Republic or Slovakia.

And although Vaclav Havel was a politician by nature of his status as an opposition figure before the Velvet Revolution and as the first president for the Republic after the revolution, he was also a thinker, author and philosopher before he became a political activist. He wrote a number of articles and plays that promote the ideas of coexistence, peace, non-violence and non-extremism. And it is to his credit that, in spite of the difficulties he faced as president of the republic in a turbulent transitory period, he was able to integrate the principles of freedom, democracy, pluralism, respect for human rights and rejection of exclusion.

This article contains quotes by the late President Vaclav Havel from his book “The Democratic Transition in Eastern and Central Europe” which was translated to Arabic in 2011, and also phrases from an article for Vaclav Havel that was recently published in “Le monde diplomatique” – Ahram

And among Havel’s words are “We have defeated our clearly visualized and defined enemy, but our drive fueled by anger and our need to find a live guilty criminal led us to search for the enemy in our words, which led every individual among us to feel like the other had abandoned and betrayed him”

This statement applies exactly to our situation after the revolution. Before the 25 January revolution of 2011 there was a clear enemy defined as the oppressive authoritarian regime. After the 11 February, there appeared many enemies. Mubarak fell and the vision became blurred … Was the enemy the military institution as an extension of Mubarak, or the elite, or was it the religious right? Some considered their friends as enemies, others considered their partners as enemies … those who did not find an enemy created one… and this pertains to the slogan “Your enemy is none other than the sons of the same profession with whom you will compete”.

“ The old system collapsed, and a new one so far has not been built. Our social life is marked by a subliminal uncertainty over what kind of system we are going to build, how to build it, and whether we are able to build it at all.”

This statement was made by Havel 20 years ago about the transitional period in Czechoslovakia and the protests and demonstrations against the transitional changes after the revolution in 1989. This also applies to our situation in Egypt after the revolution. All of us, from the far right to the far left, united before the revolution on the principle that the Mubarak regime must fall….and all of us agreed on the necessity of Mubarak’s ouster during the revolution; however, we unfortunately did not agree on the required structure of the system after the revolution, or on the structure of the state, or on the articles of the constitution, or on the roadmap. The military used this void to steer us to the 19 March referendum, followed by all of the other mistakes leading up to 30 June.

But in spite of all of the advice given to youth movements about the necessity of setting up political parties and participating in politics exclusively through parties, and these are the suggestions or criticisms made by both Egyptian and foreign analysts…..Havel too was a disbeliever in traditional politics, and a supporter of the presence of individuals or groups that exercise political pressure without necessarily getting involved in the struggle for power.

For example he would say things such as “One day in power is better than 100 days in prison”, and “In the current time, presidency is the only way with which I can serve my country but in the future there will be a better way”. “All political actors will now be under the microscope that I myself built before I became president”

Havel preferred to have the freedom of criticism and to comment on events rather than to be a politician, and preferred to play the role of mediator rather than to be a party in the conflict. This exposed him to a lot of criticism, but he was a lawyer and activist before he became leader and president. He was imprisoned multiple times, and he also said “Despite all the political misery I am confronted with every day, it still is my profound conviction that the very essence of politics is not dirty; dirt is brought in only by wicked people.”

He also professed that thirst for power was a sign of bias, and he said that “Wherever power is exercised, it is in need of supervision and control, and this control can be best achieved through a democratic system characterized by nonviolence, participation in power and its arrangements, setting the boundaries, and the ability to check government institutions. For democracy cannot be achieved without supervision and constant reminders”.

Perhaps Havel’s identity as a lawyer, activist, writer and author made him more suited to be among those cleansed from the struggle for power, although fate chose that he would be president after a great and peaceful revolution. However, he maintained a strong belief that thirst for power was a filthy trait that people should remedy.

Perhaps his periods of imprisonment before the revolution were his motivation to adhere to strong ethics and morals in politics when he became president of the republic, and he remained convinced that thought, freedom and dignity were the elements that defeated tyranny.

We are all in dire need to agree on what we want after the revolution – and this day will inevitably come. We must avoid repeating the mistakes of the past, and we must agree on a new system that will encompass all of us as partners in the nation. There must also be ethics in practicing politics, and lying and defamation must not be among political tactics.

After 25 January, he who thirsted for power is he who made promises and revealed no desire for it, and so there was the 30 June… and here we are in the desire to create a new pharaoh using the most immoral tactics…and this will lead to what it will lead to ….inevitably

But in the inevitable “awakening” which will come after months or years, we must learn from our own mistakes and from the experiences of others”

Advertisements

13 طريقة مضمونة لصناعة إرهابي أو خائن أو مخرب

 

 1 – اقعد قول عليه ارهابي وإلزق فيه التصنيف ده لمجرد الشك، ونفس الكلام بالنسبة للخاين أو المخرب المحتملين … إلزق فيهم هذه الصفه واقنع الناس بكده.

 2- سخر كل وسائل الإعلام لشتيمته كل يوم وفي كل برنامج … ارهابي خاين ، أو خاين وعميل.

3- هات خبراء استراتيجيين من على القهوة وخليهم يطلعوا على التليفزيون يتكلموا عن المؤامرات الكونية، خليهم يحسوا بالحسرة على ثورتهم، خلي الشباب يحس بالقهر.

 4- اضرب النار على المظاهرات بدم بارد وأوعى تحاسب ظابط .. دي أسرع وسيلة لتحويل أهل و أصدقاء القتيل لإرهابيين، اقتل متظاهر سلمي فيتحول 3 أو 4 من أصحابة لإرهابيين.

 5- إعتقل الناس بشكل عشوائي وعاملهم كإرهابيين بدون حقوق .. دي برضه وسيلة ممتازة لتحويل اللي مش إرهابي لإرهابي واللي مش خاين لخاين وهكذا.

 6- لا تراعي حرمة بيت أثناء البحث عن مشتبه فيه، نفض لأذن النيابة، ولو حد سألك عن إذن نيابة اضربه بكعب الطبنجة على دماغة، ومايهمكش إن فيه حريم في البيت لوحدهم وادخل كسر براحتك ومايهمكش اللي لسه مالحقتش تلبس حاجة أو تغطي شعرها .. أصلها أم أو اخت أو مرات ارهابي أو خاين أو مخرب … دي بقى طريقة مضمونة لتحويل كل الجيران والأقارب وأهل المنطقة لإرهابيين فعليين كل همهم الإنتقام من الشرطة.

 7- لو مالقيتش الارهابي أو المخرب المحتمل … اعتقل ابوه العجوز أو أمه أو مراته أو أخته … كده تأكد انه هايجيلك .. بس احتمال كبير يجي يفجر المبنى وقتها، أو حد تاني يفجر مكتبك بعدها … مش مهم التفجير .. المهم تظبيط الورق.

8- ضيق عليه الخناق وحل جمعيته وطارده في كل مكان علشان الارهابيين اللي بجد يقعدوا يقولوا له شوفت السايسة واخرتها ايه … وتأكد انك بكده هاتحول كتير من الشباب اللي كانوا صدقوا فكرة السياسة والتغيير السلمي إلى ارهابيين بجد شايلين سلاح .. أصل كلها محصلة بعضها.

 9- أرفض أي حوار أو تسوية وأركب دماغك واقطع أي فرصة للحل السلمي.

 10 – بالنسبة للعيال اللي مضايقينك وعاملين دوشة دول، قول عليهم خونة ومخربين واتهمهم بالتمويل، وخلي الصحفيين بتوعك يشتموهم ويشوهوهم كل يوم هتلاقيهم ضموا على الارهابيين رغم انهم مش طايقينهم، وكده تبقى جمعت كل الناس مع بعض، الشامي والمغربي، الاخواني والليبرالي والشيوعي وحطيتهم في وعاء واحد، وكده تعرف تخلص عليهم كلهم .. لو لحقت يعني.

 11- خلي عبد الرحيم علي يطلع تسريبات هبلة ، ويطلعها بطريقة إن فيه خيانة وعمالة وتمويل، وخليه يحور في الكلام ويقص ويلزق وخليه يحرض على أهالي الناس المتسرب ليهم مكالمات .. وتأكد إن أول تعدي على أهل الشباب المتسرب ليهم مكالمات هايحول ناس كتير لإرهابيين بجد.

12- استخدم القضاء الشامخ في الصراع السياسي وتصفية خصومك ومن يزعجك، وخلي القضاه بتوعك يدوهم أحكام سريعة ورادعة .. وبكده تخلي الناس تفقد الثقة في القضاء المسيس، والناس طبعاً هاتشيل سلاح علشان تاخد حقها طالما القضاء شامخ قوى كده.

 13- خلي الناس تكفر بالسلمية، وسد كل القنوات والمنافذ السياسية على خصومك وطاردهم وحرض عليهم في كل مكان، وخلي أنصار الحكومة يشيلوا سلاح ضدهم، وخلي اللي كان بينظر لمفهوم اللاعنف والكفاح السلمي يندم على اللي قاله قبل كدا… أحمد ماهر ليمان طره

أحمد ماهر
ليمان طره
26-1-2014

ماذا يقول الشهداء لبعضهم؟

شهداء من الشرطة ، شهداء من الجيش ، ومنذ اسبوع في 25 يناير 2014 شهداء من المتظاهرين ، شهداء من الأخوان وشهداء من القوى الثورية و 6 إبريل والاولتراس ، شهداء من ناس مالهاش دعوة بالسياسة ، وقبلهم
شهداء الثورة … شهداء كل يوم .

ترى ماذا تفعل أرواح هؤلاء الشهداء جميعاً عندما يقابلون بعضهم في السماء ، ماذا يقولون لبعضهم البعض عندما يتقابلون؟
ماذا قالت أرواح شهداء ماسبيرو لأرواح شهداء الجيش عند استقبالهم ؟
وماذا قالت أرواح شهداء 28 يناير ومحمد محمود ومجلس الوزراء لأرواح شهداء الداخلية ؟
هل يلوم شهداء الأخوان شهداء السلطة والعكس ؟
وماذا يقول الشهداء من الناس العاديين اللي كانوا معديين بالصدفة أثناء تفجير أو مظاهرة تم فضها بالقوة ؟
هل يستكمل الشهداء ذلك الصراع القذر الذي على الأرض ؟
هل أرواح الشهداء تحتفظ بنفس الإنتماءات السياسية التي كانت على الأرض ؟
هل يعتقل شهداء الداخلية شهداء الثورة ؟

هل هناك روح شهيد ليبرالي أو أخواني أو اشتراكي أو موالي للسلطة ؟ هل هناك تخوين ؟ هل هناك شماته في بعضهم البعض ؟ أرواح شهداء الشرطة والجيش تتجمع في جانب وأرواح شهداء الأخوان في جانب آخر ويبدأ التراشق … ثم تلوم أرواح شهداء القوى الثورية الجانبين .. وتجد أرواح شهداء الناس العاديين يصبون اللعنات على الجميع ؟ هل هناك انقسام وكراهيه وسط الشهداء كما يحدث في مصر ؟ ماذا يفعل شهداء 28 يناير عندما يسمعون من وزير الداخلية في الأرض ان شهداء 28 يناير بلطجية ، أو يسمعوا من ابراهيم عيسى أن الداخلية لم تقتل أحد في التحرير؟ هل الشهداء لديهم إعلام كاذب وشئون معنوية مثلنا ؟

أعتقد أن كل ما أقوله وهم ، تخيلات مسجون في الحبس الإنفرادي بيكتب حاجات غريبة بدل ما يتجنن.

أعتقد أن الحقيقة هي أن جميع أرواح الشهداء تقابل بعضها البعض باسمة ، والشهداء الأقدم يستقبلون الأحدث بترحاب وود ورحمة ، فلا كراهية أو ضغينة أو انقسام بين الشهداء ، لا أيدلوجيات … لا تخوين … لا كذب.

بل أعتتقد أنهم جميعاً يتفرجون علينا ساخرين منا جميعاً ومن الهبل اللي عاملينه في نفسنا … بنخون بعض وبنقتل بعض علشان اللاشئ.

الأكيد إن حال الشهداء بالتأكيد أحسن من حالنا بكتير ،    والله أعلم .

أحمد ماهر
ليمان طره
30-1-2014

500 سنة سجن


كنت بقلب في الراديو في يوم فلقيت اذاعة اسمها 90.90 بتتكلم عليها واحده عمالة تردح، افتكرتها في الأول حياة الدرديري بتاعة توفيق عكاشة وخصوصاً انها ليها نفس الصوت وبتردح بنفس الاسلوب والانجليزي اللي عمالة تحشره في كلامها انجليزي ردئ من عينة كيلاس ( class)، والأسماء عندها بتقولها زي حاتشيم (حاتم) ، وميرفت (مرﭭت).

قعدت متخيل انها حياة الدرديري لغاية ما دخل عليها مراسل وقالها يا دكتورة نيهال، دكتورة دكتورة ما علينا.

المهم اشتغلت ردح وشرشحة وواضح انها واخده دكتوراه فيهم، وقعدت تشتم في البرادعي ثم أحمد حرارة واتهمت حرارة بالخيانة والعمالة وده اللي استغربته، يعني 6 ابريل بقى معتاد تشويها وتخوينها، لكن حرارة؟ حرارة يا كفه؟!

شوية ودخلت على حمدين وخالد يوسف وبعدها الببلاوي .. حتى الببلاوي!
شوية ودخل على التليفون رئيس تحرير الاهرام العربي (مش فاكر اسمه) وقعد برضه يشتم في الثورة و الشباب وقعد يقول ان عبدالرحمن يوسف واخد تمويل ضخم وانه بيمول الارهاب، وان ماهر واخد تمويل و و ونفس الهري بتاع الاشكال دي، وقعدوا يتريقوا على بروس ويلز اللي عايز يعمل فيلم عن 6 ابريل، وراحت المذيعة الرداحة قعدت تقول هو أحمد ماهر جيفارا علشان يتعمل عنه فيلم، لما يبقى يخرج الأول يبقى يعمل.

راح الراجل البطيخة رئيس تحرير الاهرام قالها لسه على الأقل فاضل 500 سنة على ما يخرج من السجن هع هع هع هع ربنا يديله طولة العمر هي هي هيي هييي ي ي

طبعاً ماسكتش لما سمعت الكلام ده … اندهشت كتير وقعدت فترة مندهش.

500 سنة؟ دا كتير قوي، طيب ساعتها هايبقى مين اللي بيحكم مصر أكيد أسرة السيسي

والجنية ممكن يجيب ايه ساعتها؟ وشكل الناس في الشارع هايبقى عامل ازاي بعد 500 سنة؟

لأ ثانية واحده .. انا فاضلي 499 سنة و 10 شهور أنا بقالي شهرين بحالهم في السجن.

الحمد لله .. مش 500 كاملين، وكمان ممكن أخرج بعد نُص المده .. يعني بعد 249 سنة و 10 شهور … هانت.

وكمان بيوقلك تم تفجير مبنى مديرية أمن القاهرة.
طيب لما أخرج من السجن هاروح على فين؟
واللواء جمال الدين هايبقى فين؟ وهل المديرية هاتفضل في باب الخلق بعد500 سنة ولا هاينقلوها؟
وعربية الترحيلات هاتبقى عاملة ازاي بعد 500 سنة؟ والكلابشات؟

والله حال الاعلام في مصر بقى حاجة تقرف، تخوين وكذب وتحريض وتشويه وردح وقلة أدب، دا غير نفاق السلطة، ولكن النفاق بقى بشكل فج ماحصلش قبل كده لا في عهد مبارك ولا السادات ولا حتى عبد الناصر.
وطالما مفيش ميثاق شرف اعلامي ولا جهة تضبط الاعلام وتمنع التحريض ولا حد بيحاسب، فأعتقد إن التحريض ضد المذيعين أمر مشروع، طالما هي فوضى وكل واحد بياخد حقة بدراعة طالا مفيش دولة بتحاسب، ونخلي الاعلاميين يذوقوا بنفسهم اضرار التحريض والكذب، ماهي خلاص بقت فوضى.

أحمد ماهر
ليمان طره
21-1-2014

الثورة أصلا لم تأتي بعد .

الثورة أصلا لم تبدأ , تأتي بعد .

الثورة ستنجح عندما نكون نستحق هذا النجاح .

بقالي فترة عمال أتكلم في إحباط , الثورة ضاعت , إنضحك علينا بعد 11 فبراير 2011 , إنضحك علينا من المجلس العسكري في 2011 ، الإخوان خدعونا هم كمان ولبسونا في الحيط , الأجهزة والمخابرات إشتغلونا كلنا و إستغلوا غباء و أخطاء الأخوان , ونزلنا 30 يونيو إعتراضاً على أخطاء الإخوان ومرسي وطالبنا بإنتخابات رئاسية مبكرة , وفي الآخر العسكر ركبوا تاني في 3 يوليو , و دلوقتي كل ما قبل 25 يناير بيرجع تاني ، إنضحك علينا في 30 يونيو , و بينضحك علينا من العسكر من 11 فبراير .

إيه الإحباط ده !!! فين الجانب المشرق ؟؟!! فين نص الكوب المملوء ؟؟!!

الباعث على التفاؤل في كل ده إن في جيل من الشباب مش هيسمح إن ثورته تتسرق ، و إنه هيستكمل النضال ضد العسكر ، وجيلنا هيكسر الإستبداد تاني , و زي ما نزلنا 25 يناير و 30 يونيو هننزل كمان وكمان ضد أي ظالم ومستبد وكذاب ، ومحدش هيقبل بضياع الثورة وضياع دم الشهداء , ومش هنسكت إلا لما أهداف الثورة تتحقق .

بس برضه في مشكله , ومشكلة كبيرة كمان , دي أم المشاكل .

لإن إنت عارف إن الصراع الرئيسي قبل 25 يناير كان بين الحزب الوطني والإخوان ، أيوه قوى المعارضة نجحت في إطلاق شرارة الثورة ، أيوه “بعض” قوى المعارضة كانت بتعافر مع مبارك وبتتحداه وبتطالب بالتغيير , وصحيح إن حركات شبابية زي 6 إبريل و حملة البرادعي والإشتراكيين نجحوا في بدء التحرك يوم 25 يناير , ولكن بعد الثورة مكنش عندنا سيناريو متفق عليه ، والقوى المدنية تصارعت مع بعض أثناء وبعد الثورة , وأنصار “حمدين” رفضوا وضع إسم “البرادعي” في المجلس الرئاسي المقترح , والحركات الشبابية عملت مؤامرات ضد بعض . والعسكر عملوا عشرات الإثتلافات – وطبعا فاكرين تحالف العسكر مع الإخوان في 2011 – أصلهم ملقوش حد جاهز يكلمهم ، وكمان الإخوان ريحوا العسكر في سبيل البرلمان ، ويمكن تم إشتغالهم أو إستغلال إنتهازيتهم .

وبعد 30 يونيو , البديل هو فلول مبارك , وطبعاً العسكر كده كده ضامنين مصالحهم ، العسكر ومصالحهم ، والدولة ومكوناتها الداخلية وفسادهم ، القضاة و إمتيازاتهم ، إمبراطورية العسكر وتقاطعها مع شبكات الفساد المباركية العائدة بقوة الأن .

القوى المدنية كالعادة عبارة عن شوية منظرين ونخبة ومحدش منهم بيحب يواجه الشارع أو يبني قواعد شعبية حقيقية , حلقة مفرغة بندور فيها , تنظيم الحزب الوطني أو تنظيم الاخوان أو العسكر المتحكم في بقايا الحزب الوطني وشبكاته .

وبرضه الشباب بيقطع في بعض أثناء المعركة ، تخوين ومزايدات وغل ونفسنه ومراهقة ، فلان بيقولوا عليه إخوان وخلايا نائمة ، فلان بيقولوا عليه خاين وعميل .

طبعا الأمن ليه دور في تأجيج الخلافات ونشر الشائعات بين صفوف الشباب وحركاتهم ، بس برضه فيه نفوس كتير وحشة كتير .

الشباب مش قادر يعمل بديل أو إئتلاف قوي أو إتحاد قوي , وكل واحد يتعرف شوية يقوم يخرج من كيانه ويعمل يافطة جديدة , و يحارب المجموعة القديمة اللي كان فيها .

الشباب إتملى بأمراض نخب السبعينات , ويمكن أصبح أسوأ من النخبة ، وأمراض السياسة اللي إنتقلت للشباب أصبحت أكثر تقدماً وأكثر عنفا .

ملحوظة : لا أستثني نفسي من الأخطاء والأمراض والمشاكل ، أنا كمان أخطأت كثير , صحيح لسه بعتبرها رد فعل , ولكن أخطاء برضه ، أنا كمان مش ملاك , ولم أرد على الإساءة بالحسنى , بل أحيانا رددت الإساءة بما هو أسوأ ، كلنا زفت .

الإخوان زفت ، والقوى اللامؤاخذه مدنية زفت ، والمجموعات الشبابية زفت ، والنخبة زفت ، كلنا مليانين فاشية و إقصاء و أمراض نفسية ، من أقصى اليمين لأقصى اليسار ، ليبراليين أو عاملين ليبراليين وناصريين و إشتراكيين و إسلاميين . كله زي بعض , وكله هيقصى الآخر لما يوصل للسلطة , و كله بيكذب , وكله ممكن يقتل خصومه أو يوافق على قتلهم .

والعسكر ونظام الفساد هم فقط المستفيدين ، والمعادلة هتفضل ثنائية لوقت طويل في مصر .

أقولكم على خبر مش لطيف ، الإخوان هيرجعوا تاني للأسف .

أنا عارف إنه خبر وحش للكثيرين ، وإن البعض هيستغل الكلمة دي ويقولك شوف .. أهو طلع إخوان وبيناصرهم وطلع خلايا نائمة .

فكك من المزايدات ، فكر شوية، الإخوان صامدين رغم القتل والمدابح والإعتقالات والتنكيل ، وبالتأكيد لا العسكر ولا الفلول ولا حلفاؤهم من القوى المدنية يقدروا يقتلوا أو يحبسوا ملايين . وكمان لسه أبناؤهم و أقاربهم , يعني بعد سنين من القتل والقمع والفوضى هنوصل لنقطة تفاوض , و الأخوان هيرجعوا بشكل أو بآخر ، والعسكر والإخوان عارفين بعض كويس .

هل إحنا مستعدين ؟؟؟!! لأ طبعا كالعادة .

إحنا فالحين نزايد على بعض , ونشتم بعض , و نفرح في حبس بعض , ونعمل مؤامرات ضد بعض ، وبعضنا يروح يترمي في حضن العسكر أو الفلول ويقولك مكانش فيه أصلا فلول والعسكر زي الفل .

إيه الاحباط ده ؟؟!! طيب فين الثورة مستمرة , وجيلنا مش هيسكت إلا لما أهداف الثورة تتحقق ؟؟!!

آه صحيح إن جيلنا هيفضل يثور ضد السلطة لإن مافيش حاجة من أهداف الثورة إتحققت ، ولكن برضه هيفضل يقطع في بعض لإن مش واضح إن الناس عقلت ولا هتعقل .

هنثور على العسكر وهنبهدلهم تاني ، ولكن الإخوان قدموا تضحيات كتير و أكيد هيبقى ليهم إستحقاقات كتير ، وللأسف برضه مش باين إن الإخوان إتعلموا من أخطائهم أو إعترفوا بيها ، حتى بيان الإعتذار كان شكلي . المهم هنثور على الإخوان تاني وبرضه هنفضل نقطع في بعض ، وهتفضل المعادلة ثنائية لسنوات طويلة في مصر , عسكر وفلول وفساد , أو إخوان و إستبداد وفشل , والموجات الثورية هتفضل شغالة .

المبشر بقى من وجهة نظري اللي قد تكون صح أو غلط ، إن مع الوقت هيظهر شباب جديد وأجيال جديدة , تبقى أكثر وعياً و أكثر إنتباها للأخطاء اللي وقعنا فيها .

وممكن برضه جيلنا مع الوقت ومع كتر العك نلاقي ناس تبدأ في المراجعات ونقدر نصنع البديل ، وبدل ما المعادلة ثنائية فقط زي دلوقتي .. لأ يبقى فيها أطراف كتير بدل الفشل اللي إحنا فيه ، وساعتها تقوم ثورة بجد , ثورة يعني تغيير حقيقي مش مجرد مظاهرات وموجات ثورية .

إحنا بدأنا في 25 يناير 2011 ، لأ إحنا بدأنا من 2008 ، وقبل كده كمان من 2005 ، لكن عكينا كثير , و دلوقتي بنتعاقب كلنا وكلنا بنلبس .

الموجات الثورية لن تتوقف السنوات القادمة , لأن الأسباب اللي عملت الثورة موجودة ، لكن مش هننتصر إلا لما نستحق الإنتصار .

أحمد ماهر
ليمان طرة
22-1-2014

الحمد لله على نعمة السجن .

“الحمد لله على نعمة العمى حتى لا أرى وجوهكم القبيحة” .

عبارة سمعتها كثيراً في أكثر من رواية على أكثر من لسان ، البعض يرويها عن الشيخ “كشك” , و إنه قالها للسجان والضباط أثناء سجنه ، و آخرون يزعمون أنها قيلت في حوادث مشابهة في عده دول وعدة تواريخ ، وقد قيلت بالفعل على لسان أكثر من كفيف في بعض الأفلام الأجنبية .

الحمد لله على نعمة السجن , حتى لا أرى وجوهكم القبيحة ولا أسمع أصواتكم المقززة عندما تصدح بالنفاق .

هكذا أقول أنا حالياً .

السجن نعمة ، أنا ليه كنت مكدر نفسي ؟؟!! السجن نعمة حتى لا أرى عودة نظام مبارك وشبكات الفساد , و إنتصارهم على الثورة وكأن ثورة لم تقم .

حتى لا أرى عودة أمن الدولة والتعذيب و زوار الفجر بعد 30 يونيو ، حتى لا أرى بعض رفقاء الميدان الذين ينافقون العسكر والنظام السلطوي الحاكم طمعاً في مناصب و لو حتى نائب وزير .

وحتى لا أرى الأمنجية و الطفيليات التي تنتشر الآن في وسائل الاعلام بصفتهم شباب الثورة الطاهر .

السجن نعمة ، على الأقل هناك عذر نقوله للشهداء ونبرر لهم فشلنا وهزيمتنا عندما نقابلهم في الآخره .

السجن نعمة تفصل بيننا وبين عالمكم العفن ، ونظامكم العسكري الفاشي الدموي .

وعلى كل من يتمسك بمبادئ الثورة وقيم العدل والحرية والكرامة , أن يسعى للسجن ولا يخاف , فإنه نعمة ما بعدها نعمة .

لنترك لهم عالمهم يستمتعون به في نفاقهم وفاشيتهم وكذبهم ، إتركوهم يتمتعون بالمناصب الزائلة والصراعات الوهمية ، إتركوهم يستمتعون بتشويهنا ويستمتعون بنشوه النصر اللحظية .

إتركوهم لمصيرهم مع السيسي ، مش عايزين السيسي ؟!! خليهم يشوفوه على حقيقته ، ويشوفوا إزاي هيطلع أكبر مقلب في تاريخ مصر ، خليه هو كمان يعرف الشعب هيعمل معاه إيه لما يكتشف كذب الشئون المعنوية والإعلام والأجهزة .

إتركوا السيسي لمصيره ، مصير أسوأ من مصير سابقيه , بئس المصير .

لا أريد أي شئ يربطني بعالمكم ، لن أقرأ صحفكم الكاذبة , ولن أستمع لمذيعي الراديو الذين يتنافسون في وصلات النفاق والردح والتدليس والكذب .

السجن نعمة وما بعدها نعمة في هذا العهد ، هو من رحمنا من أن نرى المسخرة التي تحدث الآن خارج أسوار السجن , وأن نسمع صوت من خاننا من رفاق الدرب .

اللهم لك الحمد على نعمة السجن .

أحمد ماهر
ليمان طرة
18-1-2014

يعني مش هانشوف باسم يوسف؟ انت حابسنا يا عم ولا إيه؟

 

– باسم يوسف جاي النهاردة
– بجد ؟ على ايه ؟
– على ام بي سي مصر.

– يا خسارة مش هانعرف نشوفه النهاردة.
– هو ينفع نشوفه على التليفزيون المصري في الاعادة؟
– لأ عمره ما جه على التليفزيون الأرضي.. وبعدين هو احنا عندنا تليفزيون اساسا!
– طب مش هينفع نشوفه على اليوتيوب
– هههههههههههه
– ولا ينفع طبعاً حد يجيبه متسجل على آي بود أو شاشة عرض.
– هو إحنا في سجن ولا إيه؟
– تصدق إحنا في سجن !!

حسيت فعلاً اني محبوس واني في سجن لما لقيت اني مش هاعرف اشوف باسم يوسف.
مش معنى كده إن السجن تمام وفندق زي اللي عند مبارك وجمال وعلاء وآحمد عز … لأ بس كنت بدأت أتعود على الحبس الانفرادي والتكدير الـ 24 ساعة وعدم تمكني على مشاهدة باسم يوسف خلاني أفتكر تاني إني في سجن.

“انت في سجن يا بشمهندس .. لازم تنفذ اللي نقولك عليه” … هكذا قال اللواء أحمد راتب مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون لما طلبنا زيادة وقت التريض والسماح بوسائل إعلام.
“الوقت غير الوقت والدنيا غير الدنيا وانتم غير أي حد” .. هكذا قالوا عندما ذكرناهم اننا لما كنا محبوسين أيام مبارك كان فيه تليفزيون ومراسلات وكان كمان مسموح بـ آي بود من غير كاميرا ومتسجل عليه برامج ولقاءات الأسبوع.. آه والله … يالا ما علينا .. بلاش نعيد اللي قلناه تاني.

الدولة القمعية والأمنية مش هاترجع تاني … هي أصلا ماراحتش في حته قبل كده
أحنا دلوقتي عموماً في عهد اسوأ من عهد مبارك وسيبك من السجون ، دلوقتي اللي بيحاول ينظم مظاهرة سلمية بينضرب بالنار قبل ما يبدأ.

عجبني قوي مصطلح “نيو ناصريزم” عهد ناصري جديد ولكن غير معادي لأمريكا وإسرائيل وبياخد معونة.

يوووه .. ما علينا … نرجع تاني لباسم يوسف .. بلاش كلام في السياسة.

اللي بيتكلم في السياسة بيروح السجن دلوقتي ومش بيعرف يتفرج على باسم يوسف.

باسم يوسف هو الوحيد اللي بيعرف يقول اللي كل واحد عايز يقوله باسلوب غاية في الروعة والجراءه والذكاء.

قال اللي جوانا بالظبط أيام المجلس العسكري وأيام مرسي ومالحقش يقول حاجة أيام السيسي.

سخر من عكاشة وأنصار المجلس العسكري وتامر بتاع غمرة وكلامهم العبيط، وسخر من مرسي وأخطاؤه وهبل تصريحات أنصاره وهمجية بعضهم، وحتى الثوار وأخطائهم أيام الاعتصامات، وسخرمن رموز المعارضة أيام مرسي ومن تخبط جبهة الانقاذ، ومن طنطاوي وعنان،  بس السيسي ما استحملش حلقة واحدة بتنتقد تقديس السيسي وبتسخر من صناعة فرعون جديد.

ياللا … لما أبقى أخرج بعد الـ 500 سنةأبقى أتفرج على حلقاته على اليوتيوب … فيه واحده اسمها نائلة عمارة على راديو 90.90 قالت أحمد ماهر مش هايخرج من السجن قبل 500 سنة، ربنا يبشرها بالخير
هانت

المهم اللي يشوف باسم يوسف يوصل له سلامي
البرنامج حاليا بقى هو النافذه الأخيرة … كله تم تأميمه وتكميمه أو أرهابه

أحمد ماهر
ليمان طره
7-2-2014